وصايا و رسائل الشيخ أحمد التجاني | وصايا الرسالة الشافية

وصايا و رسائل الشيخ

 

وصايا الرسالة الشافية:

 

''...آكد ما يحافظ عليه من أمر الله هو الصلوات الخمس بجميع أحكامها، و مقتضياتها، و لوازمها...ثم الواجب لها تكميل الطهارة من الحدث و الخبث...''

''...ثم بعد الصلاة، المحافظة على صوم رمضان بتكميل شروط صيامه، وكف النفس عن اقتحام المحرمات في ليله ونهاره...و المحافظة على أداء زكاة الأموال، والاعتناء كل الاعتناء بها...''

''...كل معصية لا بد لها من عقوبتين: عقوبة دنيوية وأخرى أخروية، أما الدنيوية فلا ترتفع عن العاصي إلا بأحد أمرين: الأول: إخراج صدقة خالصة لله تعالى من مال حلال...، الثاني: الرجوع إلى باب الله تعالى بالضراعة والابتهال، والذل و الانكسار...''

''...فليشتغل العاقل بعد تصحيح فرضه بمكفرات الذنوب، وهي كثيرة بحمد الله تعالى... فأعظمها قدرا، وأكبرها خطرا، وأبلغها في محو الذنوب والسيئات هي كثرة الصلاة على رسول الله...،''

''...ومن مكفرات الذنوب: صلاة التسبيح...، و الدوام على قراءة آخر سورة الحشر...،و ''سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ملء ما علم وعدد ما علم وزنة ما علم''...،و المواظبة على المسبعات العشر بكرة وعشية...،و السيفي مرة في الصباح ومرة في المساء...، و دعاء: "يا من أظهر الجميل..." إلخ''

''...وأوصيكم بالمحافظة على البعد من إذاية الناس و إضرارهم، و البحث عن عيوبهم و عوراتهم، فإن المشتغل بذلك لا يفلح لا في الدنيا ولا في الآخرة...،''

''...و البعد من أمور كل من وقع في أمر منها أماته الله كافرا من غير شك –و العياذ بالله تعالى-: كثرة إذاية المسلمين، الإكثار من الزنى من غير توبة، و إدعاء الولاية بالكذب، و الانتصاب للمشيخة بغير إذن، وتعمد الكذب على رسول الله... والانهماك في الغيبة والنميمة بلا توبة''

''...وأوصيكم بطهارة القلب من الغل والحقد على المسلمين...، و البعد عن سوء الظن بالله وبعباده المومنين...''

''...وأوصيكم بالبعد عن أكل الحرام شرعا...، و... المعاملة بالغش في جميع أحوال المبيعات والمعاملات''

''...وأوصيكم بالمحافظة على أوقات تتوجهون فيها إلى الله تعالى بالتوجه الصحيح، إما بذكر أو تلاوة قرآن في الصلاة أو خارجها، وإما بالصلاة على رسول الله...، ثم بعد الصلاة على رسول الله عمارة الأوقات بذكر الله تعالى...''

''...وأوصيكم وأؤكد عليكم في بذل صدقة في كل يوم أقلها ربع رغيف إلى درهم إلى ما وراء ذلك...''

''...وأوصيكم وأؤكد عليم بالتباعد عن المجاهرة للناس بسوء القول، بل تعاملونهم بما تقدرون عليه من أحسن القول، وبما تقدرون عليه من حسن الخلق''

''...أخذ مال المسلم من غير طيب نفس حرام بالإجماع...''.

 

 

****