وصايا و رسائل الشيخ أحمد التجاني | رسائل متنوعة

وصايا و رسائل الشيخ

 

رسائل متنوعة:

 

                   إجازة للخليفة سيدي الحاج علي حرازم برادة
 

                   إجازة للشيخ سيدي محمد الحافظ الشنجيطي
 

                   إجازة للعلامة السيد عبد القادر المشرفي
 

                   إجازة للعلامة سيدي عمر الدباغ
 

                   إجازة للعلامة محمد التهامي بن رحمون الفاسي
 

                   إجازة للعلامة محمد بن الطيب بنيس
 

                   رسالة إذن في بعض الأذكار إلى جماعة من أصحابه من أولاد السائح
 

                   رسالة إلى الخليفة سيدي الحاج علي حرازم برادة1
 

                   رسالة إلى بعض خواص أصحابه رضي الله عنه
 

                   رسالة إلى سيدي إبراهيم الرياحي

 

                   رسالة إلى فقراء زاوية قمار
 

                   رسالة إلى فقراء قمار
 

                   رسالة إلى فقراء مدينة فاس1
 

                   رسالة عزاء إلى أولاد السائح
 

                   رسالة من الخليفة سيدي الحاج علي برادة
 

 

 

 

****

إجازة للخليفة سيدي الحاج علي حرازم برادة

بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق، والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق، والهادي إلى صراطك المستقيم، وعلى آله حق قدره، ومقداره العظيم.

الحمد لله جل جلاله وعز كماله، وتقدست صفاته وأسماؤه، وتعالى عزه، وتقدس مجده وكرمه. وأصلي وأسلم على أشرف مخلوقاته سيدنا محمد وآله.

وبعد، فيقول أفقر العبيد، إلى مولاه الغني المجيد، أحمد بن مَحمد التجاني، عامله الله بفضله وكرمه في الدارين:

أجزت وأذنت لحبيبنا وصفينا، ومحل ودنا وأنسنا، ومن له المحبة الكاملة الذاتية السارية من سويداء قلوبنا وسرنا، كاتب الحروف علي حرازم بن العربي برادة المغربي، الفاسي دارا ومنشئا وقرارا، إجازة عامة مطلقة، خالدة تالدة قلبا وقالبا، وحالا ودواما وانصباغا، بما لدينا من العلوم الظاهرة والباطنة، والأسرار والفيوضات، والتجليات والترقيات، والفتوحات والأنوار، وفي مدارج المقامات والإرادات، والأحوال والأطوار، وفي جميع ما أخذناه من النبي تلقيا منه ومشافهة، من العلوم الظاهرة والباطنة والأسرار، والخواص والأحوال والأذكار.

وفي الورد المعلوم الذي هو من ترتيب سيد الوجود وإملائه الشريف، وقدره المنيف، في الطريقة المحمدية. وبما اشتملت عليه من الأسرار والأنوار الأحمدية. وفي جميع الطرق والأذكار والصلوات، والأسماء والآيات والسور، وجميع الأسماء والمسميات، والاسم الأعظم الكبير الذي هو خاص برسول الله ، وفي جميع تراكيبه وأسراره، وعلومه وفيوضاته وأنواره، وجميع تصرفاته عموما وخصوصا، تقييدا وإطلاقا. إجازة وإذنا عاما تاما، شاملا لأنواع التصرفات بأسرها، والدعوات بأنواعها وأسرارها، وعلومها وتصرفاتها، أبدا سرمدا، خالدا تالدا إلى يوم الدين.

وقد أقمناه مقامنا في إعطاء ما لدينا من الأذكار والأوراد والصلوات، والعلوم والأسرار، والأحوال والتجليات والترقيات، والدقائق والرقائق والأنوار.

وقد أقمناه مقامنا بدلا عن أنفسنا، وعن روحنا ومقام قدسنا، فهو القائم عنا في حضرتنا وفي غيبتنا، وفي حياتنا وبعد مماتنا؛ فمن أخذ عنه فكأنما أخذ عنا مشافهة، سواء بسواء، لا فرق، ومن عظمه فقد عظمنا، ومن احترمه فقد احترمنا، ومن أطاعه فقد أطاعنا، ومن أطاعنا فقد أطاع الله ورسوله، ومن خالفه فقد خالفنا، ومن خالفنا فقد خالف الله ورسوله في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على قدر الاستطاعة.

وقد أجزنا وأذنا له في جميع ما لنا من مقروء ومسموع، ومفرق ومجموع، إجازة ورحلة، ومشيخة وإفادة، ومروي من حديث وغيره.

وقد أذنا له أن يأذن للغير، ويلقن جميع ما أخذه عنا من العلوم الظاهرة والباطنة، والطرق والأذكار، والخواص والأسرار، والترقي في مدارج الأنوار، وفي جميع ما أمليناه عليه من حفظنا ولفظنا، وفي جميع العلوم الظاهرة والباطنة.

ويلقن أورادنا، ويعطي طريقتنا بما لها، ويلقن جميع ما سمعه منا، أو رواه عنا، أو أمليناه عليه، بشرطه المعروف المذكور المقرر في محله.

وأذنت له وأجزت أن يقدم الغير في إعطاء وردنا المعلوم، بالشرط المذكور المحتوم، مدة حياته وبعد وفاته. فله الإذن منا في إعطاء طريقنا ووردنا من الآن إلى الأبد. يأذن لمن رآه أهلا لذلك، ويأذن له أن يأذن للغير. وهكذا أبدا سرمدا في مشارق الأرض ومغاربها إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وهو خير الوارثين.

فله الإذن الخاص والعام، عموما وخصوصا، تقيدا وإطلاقا، قلبا وقالبا، وحالا ومقاما وانصباغا، خالدا تالدا إلى يوم الدين.

وقد سامحته وتجاوزت عنه في جميع ما أكل وأخذ من متاعي، بعلمه أو يغير علمه، ظاهرا وباطنا، وفي جميع مخالفته لنا ظاهرا وباطنا، وفي جميع الأحوال الظاهرة والباطنة، المتقدمة والمتأخرة، مسامحة تامة، عامة خالدة تالدة قلبا وقالبا، وحالا ومآلا إلى الخلود الأبدي.

وله منا الرضى التام الأكبر العام، رضى لا سخط بعده أبدا بطريق المحبوبية من الله ورسوله، وعاملته معاملة المحبوبين الخلفاء الأوداء أبدا سرمدا إلى الخلود الأبدي.

وقد جعلناه الخليفة عنا، وأقمناه مقامنا في العلوم والأحوال والدرجات والترقيات، وأن يكون أحد الآمنين والسلام.

وكتبه العبد الجاني، خديم حضرة التجاني، القطب الرباني والفرد الصمداني، مولانا أحمد بن محمد التجاني الحسني، على حرازم بن العربي برادة كان الله له وليا وبه حفيا، بتاريخ الثامن من ذي الحجة الحرام متم عام 1214 والسلام.

وكتب سيدنا الشيخ بخطه بعد هذه الإجازة ما صورته:

يقول كاتبه عفا الله عنه:

بعد حمد الله جل جلاله، وعز كبرياؤه وتعالى عزه، وتقدس مجده وكرمه، أجزت لحبيبنا وصفينا سيدي الحاج علي حرازم في كل ما كتب في هذه الفهرسة على صورة ما كتب فيها، من أولها إلى آخرها عينا عينا، وحرفا حرفا، إجازة عامة تامة، مطلقة شاملة خالدة... إلى آخر ما كتب في الفهرسة.

وكتب مجيزا أحمد بن مَحمد التجاني عامله الله بفضله وكرمه ورضاه، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم.×

إجازة للشيخ سيدي محمد الحافظ الشنجيطي

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله .

وبعد،

فإن سيدنا ووسيلتنا إلى الله، مولانا قطب الأقطاب أبا العباس أحمد بن محمد التجاني الحسني ومتعنا بحبه وبقائه دنيا وأخرى آمين؛ أذن لتلميذه الفقيه الأريب الأنجب الأديب، محبنا سيدي الحافظ بن المختار بن الحبيب الشنقيطي في إعطاء أوراده لكل من طلبها من المسلمين، بشرط المحافظة على الصلوات الخمس بشروطها المعلومة، وبشرط إفرادها، أعني ألا يعطى لمن عنده ورد من أوراد الأشياخ، هذا شرط فائدتها وتحصيل فضلها، مع ملازمة الوظيفة مرة  بين الليل والنهار لكل من أخذ هذا الورد، وكذلك الهيللة بعد عصر يوم الجمعة لمن لم تكن له حاجة تشغله في وقت الوظيفة ووقت عصر يوم الجمعة.

وأما الورد فإنه يقضي لازما إلا في حالة المرض لمن لم يقدر عليه، وأما من تركه لعذر أو نسيان فإنه يقضيه دائما، وأما من فرط فيه تهاونا فإنه لا ينفعه إذا رجع إليه إلا إذا تاب وجدد الإذن عن الشيخ أو عن المقدم.

وأذن سيدنا أيضا لحبيبه المذكور أن يقدم عشرة تحته لا أزيد، إن احتاج لهم لبعد مسافة أو عذر آخر، فمن أذن له منهم كأنه أذن له سيدنا .

وأذن له أيضا في كل ما يريد ذكره على الإطلاق من كل ذكر من غير تحجير. وكل من أخذ الورد على محبنا هذا فله ما لمن أخذ عن سيدنا من الفضل والمزية سواء بسواء.

والورد المذكور سابقا هو: أستغفر الله مائة مرة، وصلاة الفاتح لما أغلق... إلخ، مائة مرة لمن يحفظها، والهيللة مائة مرة، بعد صلاة الصبح وبعد صلاة المغرب، ومن اشتغل في الوقتين فالوقت واسع.

وأما الوظيفة فالاستغفار أيضا، وصلاة الفاتح... إلخ، خمسين مرة، والهيللة مائة مرة، وجوهرة الكمال إحدى عشرة مرة أو أكثر(1).

وكتبه عبيد ربه الفقير إلى ربه، خديم الحضرة التجانية محمد بن المشري عن إذن سيدنا ونفعنا به آمين.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما. وتحته بخط سيدنا ما نصه:

ما كتبه أعلاه صحيح، وأنا أذنته فيه إذنا عاما. وكتب آذنا ومجيزا أحمد بن مَحمد التجاني، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

 


(1) كان هذا في البداية قبل أن تستقر في 12 مرة.


 

×

إجازة للعلامة السيد عبد القادر المشرفي

 بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم.

بحمد الله جل ثناؤه، وعز كبرياؤه، وتقدست أسماؤه وصفاته، إلى سيدنا وحبيبنا مولانا سيدي عبد القادر المشرفي الحسني. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، سلاما متواترا متصلا إلى الأبد، يعمكم في جميع حركاتكم وسكناتكم، من الفقير إلى ربه أحمد بن محمد التجاني. أما بعد،

أبعدكم الله عن سفساف الأخلاق، وأتحفكم بعاليها. فقد وصلنا سلامكم مع محبنا سيدي الحاج علي حرازم، نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من المتحابين في الله، وأن يجعلنا وإياكم في أعلى عليين، في جوار النبي . يليه إعلامكم أن محبنا سيدي الحاج علي حرازم، طلب منا الإذن لك في وردنا الذي رتبه لنا سيد الوجود يقظة، وأمرنا بإعطائه لكل من سأله من المسلمين....

إلى أن قال سيدنا في هذه الرسالة بعد كلام حصل فيه محو واندثار ما نصه: 

فقد أذناك. وإن شئت أن تلقنه لأهلك وأولادك، أو من سأله من الإخوان والأصحاب فافعل، فقد أذنا لك أن تلقنه لكل من أردت من المسلمين، على أي حال كان...

إلى أن قال: وإعلاما لك أن كل إخباراته لنا يقظة لا مناما. وسلم منا على الفقيه الأجل أبي عبد الله سيدي محمد بن عبد القادر الزواق، وأخبره أنه بلغنا سلامه مع سيدي الحاج علي، وأعلمه أننا على محبة الله، وإن أراد أن يذكر هذا الورد بعد إخبارك له بفضله فلقنه له أنت، وقد أذنا له هو أن يلقن كل من سأله من المسلمين والسلام.×

إجازة للعلامة سيدي عمر الدباغ

 
 ما معناه: من ولاه الله ملكا فأتاه ذووا الحاجات فاحتجب عنهم احتجب الله عن حاجته، الحديث. ومعناه: إن احتاج إلى الله في أمر نزل به فرفع حاجته إلى الله مستغيثا مما نزل به احتجب الله عن حاجته فلا يلتفت إليه، ولا يعبأ بدعائه واستغاثته. فالله الله دبر كيف ترضي ربك في حوائج المظلومين، ولا تتغافل ولا تفرط. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، والسلام وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم. بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على سيدنا محمد وآله.

بعد حمد الله جل جلاله، وعز كبرياؤه، وتعالى عزه، وتقدس مجده وكرمه، يصل الكتاب بيد سيدنا الشريف الأصيل الماجد النبيل، سيدنا عمر بن محمد، نجل القطب الواصل، والغوث الكامل، الشيخ الرباني، والفرد الصمداني، مولانا عبد العزيز الدباغ. أمدنا الله وإياكم بمدده.

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، وعلى كافة أهليكم وأولادكم، وعلى من انضاف إلى حماكم من صاحب وقريب، وحميم وحبيب، من كاتبه إليكم العبد الفقير إلى الله أحمد بن مَحمد التجاني

وبعد، نسأل الله جلت عظمته، وتعالت أسماؤه وصفاته، أن يعافيكم بزوال كل علة وضرر، وأن ينزل فيكم وبكم كمال الصحة والقوة والسلامة من كل شر، وأن يطهر منكم القلب والقالب جملة وتفصيلا من كل ما سوى الله، وأن يمن عليكم بدوام الوقوف بين يديه، منقطعين عن كل ما سواه، حتى تفوزوا بغاية البغية والمطلوب آمين. وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.

ثم إنكم بعثتم إلينا طالبين ذكر وردنا، فها أنا أكتبه لكم وهو: أستغفر الله مائة، وصلاة الفاتح لما أغلق مائة وهي معلومة، ثم بعدها لا إله إلا الله مائة. ووقت ذلك بعد صلاة الصبح وبعد صلاة المغرب. وإن قُدم عليها بعد صلاة العصر يكفي.

يذكر الورد بكماله في كل وقت من الوقتين، وليس على الذاكر إلا ذكر هذين الوقتين، وما سواهما إن شاء ذكر فهو زيادة خير، وإن شاء ترك ولا حرج.

وصلاة الفاتح لما أغلق هي هذه: "اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق، والخاتم لما سبق، ناصر الحق بالحق، والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم"هـ.

ومن كان في وقت شغل عاجلا وثقلت عليه فليجعل مكانها مائة: "اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله". وليس إلا في وقت الاستعجال.

والسلام ورحمة الله تعالى وبركاته على سيدي حمدون بن الحاج. ونسأل الله أن يكتبه في ديوان السعداء في الدنيا والآخرة، وأن يجعله ممن يبلغ سعادة الآخرة بلا كثرة عمل آمين. وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليما. ×

إجازة للعلامة محمد التهامي بن رحمون الفاسي

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

 

قال العبد الفقير المضطر لرحمة ربه أحمد بن مَحمد التجاني.

قد أجزت حبيبنا سيدي محمد التهام بن سيدي المكي بن رحمون الشريف الحسني في أورادنا وطريقتنا المحمدية، وبما حواه واشتمل عليه كتابنا جواهر المعاني وبلوغ الأماني، رواية عني، وعملا بما فيه من كل شيء.

وأذنا له بما فيه من الخواص والأسرار أيا كانت، ومن أي فن كانت، إجازة تامة، مطلقة عامة، خالدة، أبدية، تالدة، سرمدية.

أذنته فيها أن يجيز من شاء، وكيف شاء، على قاعدة الإذن والإجازة المعروفة عند أهلها.

وكتب أحمد بن مَحمد التجاني، عامله الله بفضله بجاه النبي العدناني.

وصلى الله على سيدنا محمد وءاله وصحبه وسلم.×

إجازة للعلامة محمد بن الطيب بنيس

 

: "اللهم إني أستغفرك لما تبت إليك منه ثم عدت فيه، وأستغفرك لما وعدتك من نفسي ثم أخلفتك فيه، وأستغفرك لما أردت به وجهك فخالطني فيه ما ليس لك، وأستغفرك للنعم التي أنعمت بها علي فتقويت بها على معاصيك، وأستغفرك الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم، عالم الغيب والشهادة، هو الرحمن الرحيم، لكل ذنب أذنبته، ولكل معصية ارتكبتها، ولكل ذنب أتيت به أحاط علم الله به". "لا والله أكبر، وحده، شريك له، له الملك وله الحمد، ولا حول قوة بالله العلي العظيم". ، فالاسم كتبته لك أولا يكفيك مطلب تريده.

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله . قال العبد الفقير إلى الله أحمد بن محمد التجاني لطف الله به:

أجزت لحبيبنا وصفينا الفقيه سيدي محمد بن الطيب بنيس في قراءة الفاتحة بنية تلاوة الاسم الأعظم بتلاوتها، وفي قراءة الحزب السيفي، وسندنا في ذلك عنه ، وأجزت له في قراءة الإخلاص إحدى عشرة مرة صباحا ومساء للتحصين من جميع الشرور. والسلام. اهـ

 ×

رسالة إذن في بعض الأذكار إلى جماعة من أصحابه من أولاد السائح

 

. لكن لا تعرج عليها ثانية. وارجع إليه بصدق التوجه لا لغرض، بل لطلب وجهه بما كنا أخبرناك به، وأكْرهِ النفسَ على هذا فإنها تفر منه.

بعد حمد الله جل جلاله، وعز كبرياؤه، وتعالى عزه وتقدس مجده وكرمه، يصل الكتاب إلى أيدي أحبابنا وأصفيائنا وأعز المكانة لدينا، سيدي عبد القادر بن عبد المالك، وسيدي محمد بن قويدر، وسيدي علي بن الغزال، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وعلى سيدي الحاج سليمان المقدم، من كاتبه إليكم العبد الفقير إلى الله أحمد بن مَحمد التجاني.

وبعد، نسأل الله عز وجل لكم أن يفيض عليكم بحور فضله ورضاه، وأن يكتبكم في ديوان السعداء في الدنيا والآخرة، وأن يرزقكم جميعاً وقفة بين يدي الله عز وجل، في مرتبة الصفاء، تضاهي وقفة الأقطاب بين يديه، وأن يكتبكم في ديوان أوليائه المقربين، وصفوته العليا من أكابر الصديقين، وأن يديم نظره فيكم بعين عنايته بكم، ورضاه عنكم، ومحبته لكم واجتبائه لكم، واصطفائه لكم في الدين والدنيا والآخرة، وأن يجعل سعادتكم عنده كسعادة المصطفين الذين استخلصهم واصطفاهم بسابق العناية الدائمة والمشيئة النافذة؛ فإن هذه السعادة لا يكدر صفاءها ركوب ذنب، ولا اتصاف بعيب، بل هي مبذولة بمحض الفضل والكرم، لا تتوقف على شرط ولا زوال مانع، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وأما أمر الوظيفة فذكرها مرة بالليل ومرة بالنهار. وإلا فمرة بين الليل والنهار تكفي، تُذكر جماعة لمن وجد الإخوان وإلا فوحده.

وأما ذكر يوم الجمعة بعد صلاة العصر إما قدر ساعة أو ساعتين متصلة بالغروب، وهو لا إله إلا الله، فيذكر جماعة لمن وجد الإخوان وإلا فوحده.

واعلم أني جددت لك الإذن في الفاتح لما أغلق، وفي الفاتحة بنية الاسم، في فيض عظيم فاض فيها من عند الله عز وجل لا يحل ذكره، ولا يرى ولا يعرف إلا في دار الآخرة، لا سبيل لذكره في الدنيا. فأما الفاتحة فلا إذن لك فيها أن تأذن غيرك، وإنما أذنت لك فيها فقط. وأما الفاتح لما أغلق فأذنت لك أن تأذن فيها غيرك.

وكل من أخذ وردنا فلا يزور وليا لا حيا ولا ميتاً، ومن زار فقد خرج من وردنا، لكن في طريقتنا الزيارة لمولانا رسول الله . وهي أن يقرأ جوهرة الكمال عشرين مرة، ينوي بها زيارته ، ويهدي ثوابها له ، فإنه من حين يكمل سبع مرات يجلس مع الذاكر بذاته حقيقة، ولا يزال جالسا معه حتى يكمل العشرين، فإنه بهذا الفعل يكون كمن وقف على قبره وزاره، والذي يحصل له من الخير والثواب في هذه الزيارة، لا يأتي عليه الحصر والعد، وهو مكتوم لا يحل ذكره ولا يعرف إلا في الآخرة، وهذه الزيارة له ، لا تتقيد بيوم ولا بوقت، بل هي مطلقة حيث شاء فعلها، وهي تغني عن زيارة الأولياء.

وإن تشوق قلبك إلى أن تبشرك فاعلم أنه ورد فيض من عند الله لأصحابنا تقر به العيون، مكتوم لو حل كشفه لذكرته، ولا يعرف إلا في دار الآخرة. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.×

رسالة إلى الخليفة سيدي الحاج علي حرازم برادة

 

: "اللهم إني أستغفرك لما تبت إليك منه ثم عدت فيه، وأستغفرك لما وعدتك من نفسي ثم أخلفتك فيه، وأستغفرك لما أردت به وجهك فخالطني فيه ما ليس لك، وأستغفرك للنعم التي أنعمت بها علي فتقويت بها على معاصيك، وأستغفرك الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم، عالم الغيب والشهادة، هو الرحمن الرحيم، لكل ذنب أذنبته، ولكل معصية ارتكبتها، ولكل ذنب أتيت به أحاط علم الله به". "لا والله أكبر، وحده، شريك له، له الملك وله الحمد، ولا حول قوة بالله العلي العظيم". ، فإنك بذلك يصير لك الجزع أمر عادة تنتفع بحياتك. بل يكون الأمر مرة ومرة، تثبت لأمر تجزع تطلب التفريج، ومرة تسأل التفريج.

بعد البسملة والصلاة على النبي .    

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

من كاتبه إليك، العبد الفقير إلى الله أحمد بن محمد التجاني وبعد،

فإن لله في خلقه أحكامه ومقادير ناشئة عن محض مشيئته واختياره. واستبد سبحانه وتعالى بعلم أسرار المقادير، لا يطلع عليها أحدا من خلقه إلا بعضا لبعض. وليس للعباد إلا الرضى والتسليم، وعدم البحث عن سر ما يريده.

وإن لله سبحانه وتعالى منة مع كل محنة، وفرجا مع كل كرب، ويسرا مع كل عسر، وتفريجا مع كل ضيق، ونصرا مع كل صبر، ونعمة عقب كل شدة. فالصبرَ ثم الصبر، فإن لكل شيء غاية، ولكل أمر نهاية.

ثم الذي وقع بك هو من توقعات أحوال الأمر الذي تعلمه، فإنه صعب المرتقى، عزيز الملتقى. وسينجلي وارده عن قريب، فاصبر وارض.

ونسأل الله عز وجل أن يعاملك برضاه في الدنيا والآخرة.

وما توهمته في حضور الأجل لا بأس به، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.×

رسالة إلى بعض خواص أصحابه رضي الله عنه

بعد البسملة والصلاة والسلام على رسول الله :

يصل الكتاب إلى يد حبيبنا وصفينا فلان بن فلان.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وعلى كافة أهليكم وأولادكم وكل من يلوذ بكم، من كاتبه إليكم العبد الفقير إلى الله أحمد بن محمد التجاني، وبعد،

نسأل الله جل جلاله وتقدست صفاته وأسماؤه أن يفيض عليكم في الدنيا بحور الأموال والخيرات والبركات بلا نقص، والعافية التامة من شر الخلق ومن الاحتياج إلى الخلق. وأما الآخرة فنسأله سبحانه وتعالى أن يعاملكم فيها جميعا وجميع أهليكم بمعاملته لأكابر أحبائه وأصفيائه من أوليائه وخواص حضرته بلا عمل منكم بل بمحض فضله، وأن يفيض عليكم بحور رضاه وفضله في الدنيا والآخرة، وأن يكون لكم في الدنيا وفي كل موطن من مواطن الآخرة وليا وناصرا، ومحبا وراضيا، ومتفضلا وملاطفا، ولجميع الشرور والمكاره والمضار دافعا ومنجيا، وأن يلبسكم لباس عزه وعنايته في الدنيا والآخرة، وأن يخلص وجهتكم إليه وانقطاع قلوبكم إليه، مثل إخلاصه لوجهات قلوب العارفين والصديقين من عباده، وأن يجعل انقطاع قلوبكم إليه سبحانه وتعالى، مثل انقطاع قلوب الأقطاب من خلقه.

وتلك الحالة من الله للعبد مستكملة لعصمته من كل زيغ وكل ضلال وكل غفلة عن الله، وكل تفريط في حقوق الله، وتوجب لصاحبها أن يموت على السعادة العظمى، التي توجب بعثه من الآمنين، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وكونك طلبت هذه الحالة مني، فاصبر حتى يأتي الوقت إن شاء الله، فإن لكل شيء أجلا مقدرا، والسلام عليكم ورحمة الله. اهـ×

رسالة إلى سيدي إبراهيم الرياحي

بعد حمد الله جل جلاله، وعز كبرياؤه وتعالى عزه، وتقدس مجده وكرمه، يصل الكتاب إلى يد حبيبنا ورفيع المكانة من قلوبنا، سفير وجوال بحور العلوم، وغواص ميادين الفهوم سيدي إبراهيم الرياحي التونسي.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وعلى كافة أهلك وأولادك، وعلى كل من يلوذ بك وينتسب إليك. من كاتبه العبد الفقير إلى الله أحمد بن مَحمد التجاني، وبعده:

فالسؤال منا عن أحوالك، كيف أنت وكيف هي أحوالك؟ أجراها الله على طبق رضاه. ونسأل الله عز وجل لك أيها السيد الكريم أن يرزقك بين يديه وقفة كاملة، صافية خالصة منه إليه وبه، تفوق موقف أكابر الصديقين والواصلين، ونسأل منه سبحانه وتعالى أن يهب لك هذه الوقفة بين يديه حالا ومآلا في الدنيا والآخرة، وأن يهيئ لك في تلك الوقفة خصوصية عظمى، وموهبة كبرى، ومقربة زلفى، علما وعملا وحالا وذوقا وتحققا، إنه ولي ذلك والقادر عليه. ونسأل منه سبحانه وتعالى أن يجعل نظره فيك في الدنيا والآخرة بعين عنايته ومحبته، ورحمته واصطفائه واجتبائه، وأن يكفيك جميع المهمات، وأن يكمل لك جميع المرادات، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. والسلام عليكم. اهـ×

رسالة إلى فقراء زاوية قمار

 

بعد حمد الله جل جلاله يصل الكتاب إلى كافة أحبابنا فقراء قرية أقمار من بلاد سوف، حفظها الله من كل بأس وخوف، وهم الأحب الأكرم، المقدم السيد محمد الساسي وجملة الأحباب كل واحد باسمه وعينه من غير تخصيص، ذكورا وإناثا، كبارا وصغارا.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ورضوانه وإكرامه، وإبراره وإنعامه، وإحسانه وإفضاله، من سيدنا وشيخنا قطب الأقطاب أبي العباس مولانا أحمد بن مَحمد التجاني، سقانا الله وإياكم من فيض بحاره بأعظم الأواني آمين.

وبعد: نسأل الله جلت عظمته، وعزت قدرته، أن ينظر فيكم بعين الرضى والمحبة، وأن يتولاكم بعنايته، وأن يحفظكم بلطفه، وأن يكتبكم في ديوان أهل محبته، دنيا وأخرى آمين. إنه على ما يشاء قدير، وبالإجابة جدير.

وقد بلغنا ما صنعتم من المعروف، وما أنتم عليه من المحبة والمودة، وحسن العهد. فنسأل الله أن يتمم لكم ما رمتموه من خيرات الدنيا والآخرة، وأن يزيدكم من فضله.

والمؤكد به عليكم المحافظة على مراعاة شروط طريقتكم التي دخلتم فيها: من تأدية الورد والوظيفة على ما سمعتم، وترك أوراد الغير من الأشياخ رأسا، وعدم زيارة الأولياء، مع مراعاة حرمتهم. فمن داوم على هذا يحصل له ما سمعتم من الخيرات من عظيم الثواب، وكثرة تضاعف الحسنات في الحياة وبعد الممات.

وإياكم ومخالطة أهل الانتقاد على القدوة، الحذر الحذر فإنها الداء العضال، وفساد قلب من خالطهم مجرب وإن كان لا يشعر حتى يتمكن، فإن تمكن لم يقدر على الخلاص والرجوع لما كان عليه أولا من المحبة. وسبب ذلك لمخالفة الشيخ، لأنه رضي الله عنه حذر أصحابه كثيرا فيما مضى، فمن وقع في مخالفته خرج من طريقته إلى أن يتوب.

نسأل الله أن يحفظكم وإيانا من صحبة المبغضين من الآن إلى الاستقرار في عليين آمين. والحمد لله رب العالمين. والسلام عليكم من محبكم بن المشري كاتب الحروف عن إذن سيدنا رضي الله عنه.

وإن سألتم عن سيدنا فهو بخير وعافية لله المنة في نفسه وأولاده وأهله. وأمرني أن نكتب لكم ولجميع الفقراء. وإن من عنده نخلة لسيدنا فليترك ثمرها عند جزازه كثيرا أو قليلا يخزنه المقدم حتى نأمره بعد هذا بما يصنع. وأمرني سيدنا بالاقامة بعين ماضي حتى يقدم علينا في وسط الخريف إن شاء الله بنفسه إن يسر الله له القدوم، وإن سألتم عنا فنحن بخير ولله الحمد والسلام في رابع جمادى الثانية عام 1221 هـ. اهـ×

رسالة إلى فقراء قمار (بلاد سوف)

بعد حمد الله جل جلاله، وعز كبرياؤه، وتعالى عزه، وتقدس مجده وكرمه، يصل الكتاب إلى كافة الأحباب بأقمار، كل واحد باسمه وعينه، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،

فقد بلغنا ما سألتم عنه من شأن الورد والوظيفة والذكر يوم الجمعة، والجواب أن الأمر في هذه الطريقة بيِّن السلوك لمن وفقه الله هيِّن، فإنها حنيفية سمحاء، وذلك لخفة ما يطلب فيها من الذكر وسعة الوقت في الورد.

فورد آخر النهار من صلاة العصر إلى وقت العشاء، كل ذلك وقت مختار، ومن فاته ذلك لشغل أو مرض أو نحوه فليتداركه في أي وقت أمكنه من الليل. وورد أول النهار وقته المختار بعد صلاة الصبح، ويمتد إلى وقت الضحى الأعلى، ومن شغله عذر صحيح فليتداركه في أي وقت من النهار. وأما الوظيفة فمرة واحدة بين اليوم والليلة، أي وقت أمكن الاجتماع فيه إذا كان في المحل جماعة، وأما الواحد فبأي وقت شاء. والاجتماع لها في الجماعة شرط صحة، ولا بد منه لأهل البلد، فإن تركوها رأسا بحيث لا يجتمعون أصلا، فقد خالفوا وخرجوا عن الطريقة. وأما تخلف البعض منهم، فمن تخلف لعذر من غير قصد للتخلف فهو كمن حضر ويذكرها وحده، ومن تخلف بغير عذر فقد ضيع نفسه في خير كثير لا حد له ولا حصر، ولو عرفه أكابر العارفين وقدروا عليه لما تركوه.

ومثلها في هذا أحكام الاجتماع والتخلف عن الذكر بعد صلاة العصر من يوم الجمعة أقله ساعة فلكية.

وأما الكلام في الورد والوظيفة فكثرته مبطلة، ومن صدر منه فليدارك الذكر من أوله، وأما الكلمة والكلمتان لعارض موجب فغير مبطل، والترك أولى.

وأما ورد الصبح فمن قدمه طلوع الفجر اغتناما لتلك الساعة يجزئ، ومن طلع عليه الفجر فلا يذكره إلا بعد صلاة الصبح.

وأما من عجز عن حفظ جوهرة الكمال فليذكر عشرين مرة من صلاة الفاتح لما أغلق. والسلام.×

رسالة إلى فقراء مدينة فاس

بعد البسملة والصلاة والسلام على النبي .

من سيدنا ووسيلتنا إلى كافة أحبابنا فقراء فاس. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وبعد، فنسأل الله جلت قدرته أن يفيض عليكم بحور الخيرات والنعم، وأن يكفيكم جميع الشرور والبلايا، ما ظهر منها وما بطن، وأن يغرق ذنوبكم في بحر عفوه وكرمه، وأن ينظر فيكم في الدنيا والآخرة بعين رحمته وعنايته، وأن يختم لنا ولكم بالسعادة التي ختم بها لأوليائه، وأن يكلأكم في جميع تقلباتكم بعين رعايته وحراسته وحفظه ولطفه، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

وهذا الدعاء من لفظ سيدنا من أوله إلى آخره وليس لي فيه لفظة واحدة، وضعه عاما لجميع أحبابه لكل من أراد مراسلته، نسأل الله أن يدخلنا وإياكم في عمومه آمين.

والمؤكد به عليكم: استوصوا خيرا بسيدي الحاج الطيب القباب، فإنه نائبنا فيكم، وقد أقمناه هناك لنفع العباد، فمن لقنه فكأنه تلقى منا وأخذ عنا، فله مثل من باشرنا بغير واسطة، كل ذلك بوعد صادق لا يتخلف.

والسلام عليكم من كاتب الحروف محمد بن المشري عن إذن سيدنا .

وأما الدعاء المرقوم بخط بنانه المبعوث إليكمم(1) فهنيئا لمن ذكره باسمه من الإخوان ثم هنيئا وبشرى وسعادة، لأنه لاحق لهم لا محالة إن شاء الله لكونه أتى الله به من غير طلب، وهذه هي عادته إذا دعا من غير طلب فالغالب أنه لا يخطئ. نسأل الله أن يدخلنا في زمام المحبين والسلام. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


 
(1) الدعاء المشار إليه يوجد نصه الكامل في الرسالة الآتية.
×

رسالة عزاء إلى أولاد السائح

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليما.

بعد حمد الله جل جلاله وعز كبرياؤه، وتعالى عزه وتقدس مجده وكرمه، يصل الكتاب إلى يد أحبابنا وأصفيائنا ورفعاء المكانة من قلوبنا كافة، جميع أولاد سيدي محمد السائح، كل واحد باسمه وعينه من غير تخصيص.

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته من كاتبه إليكم العبد الفقير إلى الله أحمد بن محمد التجاني، وعلى كافة أولادكم وأهليكم. وبعد،

عظم الله أجرنا وأجركم، وأحسن عزائنا وعزائكم، وجبر مصيبتنا ومصيبتكم في سيدي محمد بن المشري، ومصيبتنا به أكبر من مصيبتكم.

نسأل الله تعالى أن يجبر مصيبتكم فيما ضاع لكم من الأموال والرقاب، فإنه أمر الله عز وجل، وإذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون. وما لأحد عما قدره الله من محيص. قال مولانا عز وجل: ]وَإِذَا أَرَادَ اُللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ ۚ[(الرعد: الآية 11) .

ونسأل الله عز وجل أن يكثر لكم أموالكم وأولادكم ورجالكم، وأن يجعل لكم النصر على جميع أعدائكم، وأن يكثر لكم الأرزاق والخيرات والنعم الواسعة، وأن ينظر في جميعكم بنظر رحمته ومحبته لكم، وأن يدفع عنكم شر جميع الأعداء والحساد، وأن يكون لكم وليا ونصيرا وحافظا ومعينا حيثما كنتم، وأن يعطيكم السعادة الأبدية في الدنيا والآخرة، وأن يلبسكم لباس الستر والعافية واللطف والحفظ من كل مصيبة، وبلية وفتنة ومحنة، إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.×

رسالة من الخليفة سيدي الحاج علي برادة

ً

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على النبي .

الحمد لله بلسان المرتبة الجامعة للكمالات كلها، والصلاة والسلام على من خصه الله بالعلوم والأسرار بأجمعها، وعلى حضرة سيدنا ومولانا وشيخنا أبي العباس، السلام التام والقرب العام من حضرة ربها. أما بعد،

فالمطلوب من كمال فضل سيدنا الذي أسدى الله فضلا ورحمة ومددا إلينا، أن يتفضل علينا سيدنا بما وعدنا بخط يديه الكريمتين إلينا، كما هو معهود من فضل سيدنا من غير استحقاق منا، بل محض فضل وإكرام وامتنان علينا من سورة ( )(1) بما لها من الأسرار والعلوم والوقت، وما لها من اللزوم، ودفع عوارضها من الشرور والهموم، وإعطاء ما لديها من الأسرار والعلوم، وأن يديم عليها بحول الله على عدد الدهر والعموم، وكذلك ( ) الكتاب أيضا على ما يليق بالحال ويزيل الإشكال. وإن ظهر لسيدنا أمر آخر، فهو أدرى بحالنا ولا نستحق شيئا على سيدنا، إنما ذلك فضل منه علينا.

وأطلب منك سيدي: الضمان الذي ضمنت لي بخط يدك، من مقام مولانا الهمام، الشيخ الأكبر، أبي عبد الله سيدي محمد بن العربي الحاتمي، بما له من العلوم والأسرار والأحوال وسائر المقامات، وأن نكون وارثا له في جميع ذلك على كمال الأحوال، مع حفظ الشريعة المطهرة، وبشريتي محفوظة علي، ضمانا لازما عند وصولي للمقام، وأن تفرغ عليَّ من جلابيب الحكمة الإلهية والأسرار الربانية، وعلوم الشريعة وكنوز الحقيقة عند وصول المقام دفعة واحدة، من غير مشقة ولا تعب، ولا طلبت مقام ابن العربي حتى عرفت وتحققت أن مقامك أعلى منه ولا مطمع لي فيه ولا ينبغي أن أحوم حوله.

وأطلب منك سيدي أيضا أن يدفع الله عني جميع العوارض التي تقطعني عن جميع الخيرات، فإني إن حاولت أمرا قطعتني عنه العوائق، ولا طاقة لي برفعها ودفعها عني، وهذا الأمر عندي محقق الوقوع، وأنا عبد الله سألتك سيدي بوجه الله وذاته العلية، وجاه رسول الله وجاهه عند الله، إلا ما رحمت غربتي، وتوجهت إلى الله في دفع ملمتي التي حالت بيني وبين حقيقتي، فإني تحققت أن الفتح الأكبر لا يقع إلا بعد وصول المقام، ولا مطمع لي فيه الآن.

وأما تنوير باطني واستقامته، وإظهار فضلك ومددك علي، وحصول الخيرات لدي ظاهرا وباطنا، فلا أقبل فيه عذرا من سيدي من الآن إلى حصول المقام، وبعد حصول المقام مالا عين رأت ولا أذن سمعت. وأن تقبلني قبولا تاما عاما، شاملا جامعا لأحوالي الظاهرة والباطنة، مع أولادي وإخواني، وأحبابي وكل من أخذ عني وردك، قبولا لا ينقطع عني إلى دخولي معك في أعلى عليين في جوار النبي .

وأطلب منك الضمان لرؤية النبي في اليقظة، ضمانا لازما لا ينفك عني إلى دخولي الجنة. وأطلب منك الضمان أيضا أن كل ما أحاوله ينتج لي من أمر الدنيا والآخرة.

وأطلب من الله جلت قدرته، ثم من كمال فضلك ومددك الساري إليّ، أن أكون في جميع ذلك على بصيرة نافذة من ربي، وأن لا يدخلني خلل في طريقي ولا في حقيقتي، وأن تكون شريعتي كاملة، وحقيقتي جامعة، وأن لا يتصرف في مخلوق دونك، وأن أكون مأمونا من السلب إلى دخولي منزلي في الجنة. وأن تعاهدني أن لا تضرني ولا يحصل لي ضرر من جنابك لتقصيري وتفريطي وعدم معرفتي لحرمتك وعلو منصبك، فإني لا أقدر أن أقدر قدرك، ولا أعرف أدبا نتأدب به معك، إلا أني ملقى بين يديك، وأسلمت قيادي إليك ظاهرا وباطنا، فأنت أولى بي من نفسي، فلا أعرف ما ينفعني ولا ما يضرني، ولا كتبت هذه الحروف إلا جهلا مني، ]ًقَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ً ۖ[(البقرة: الآية ً 260ً) .

وأطلب منك سيدي الضمان في كل ما يصدر مني من الأسباب المرضية، وفيمن طلب مني الدعاء، أو حاجة من حوائج الدنيا والآخرة، ما عدا الأمور المخزنية، فإني بريء منها. وإن طلب مني أحد شيئا فإني أتوجه إليك بهمتي إليك فأطلبه منك، فما أجابني به قلبي فعلته إما بالترك أو الفعل؛ ولا أفعل فعلا إلا بالله تعالى ثم بك. وأحوالي الظاهرة والباطنة كلها موقوفة عليك، وتحت حكمك وطوع يديك، من الآن إلى حين وقوفي بين يدي الله، وهذي شهادتي بين يدي الله، فإني تحت حكمك وطاعتك، ولا أخالفك بحول الله وقوته في سرك وجهرك إلى دخول جنتك(2). فأنا ولدك وعبدك وخديمك ومريدك، فلا مفر لي من بابك، وإن طردتني عن جنابك فأنا ملازم الباب، أعَفِّرُ خدي في باب الأعتاب، ومتشفع إليك بحبيب الأحباب، سيدنا محمد عليه من الله الصلاة والسلام. فاقبل طلباتي، وجاوب عما في كتابي ليطمئن قلبي. ولا يخفى عليك حالي كيف خرجت من داري ولا رجوع لي إليها إلا بهذا الضمان.

وحين أفارقك يظهر عليّ خيرك ومددك الساري، فقد عاقني الدهر، وفارقني النوم، وضاع عمري هملا.

وأطلب منك سيدي أن أكون منك على بال، ولا تنسني سيدي، وراع أحوالي الظاهرة والباطنة، ولا تقطع عني مددك لمحة واحدة سيدي لوجه الله.

وأسألك سيدي بوجه الله العظيم، ونبيه الكريم، أن تبشرني ببشارة إن كان نصيب في هذه الطريقة العظيمة أو لا نصيب لي فيها. وهذا سوء أدبي وجهلي، فسامحني سيدي واعذرني لما حل بي من الهجران والقطيعة عن حضرة ذي الجلال والإكرام.

والأهمُّ عندي هو رفع العوارض عني جميعا، ولا أقبل فيها عذرا لله تعالى. وهذه العوارض والعلائق والعوائق هي المانع لي من جميع الخيرات. فإن صرفت سيدي همتك إليها صارت هباء منثورا وانزاحت عني، فإن اتكلت على عمل أعمله ضاعت أوقاتي، ولا ينتج له شيئا.

فإن توجهتَ بهمتك العلية انزاحت عني الهموم والغموم، وزفت إلي الأسرار والعلوم، وربحت ربحا عاجلا وآجلا من فيض علام الغيوب. فاللهَ اللهَ اللهَ سيدي لوجه الذات العلية، وجِّهْ وجْهَتَك إلي، وقلبك لدي لحظة واحدة، تنزاح عني هذي العوارض والعوائق، وتنكشف لدي جميع الحقائق، فإن قبلْتَني قبولا تاما فَبَخِ بَخِ وإلا كنت من الهالكين، وكلا ومعاذ الله أن تردني خائبا خاسئا حسيرا، فأنت سيدي بحر زاخر لا تُكَدِّرُكَ الدِّلاَءُ، ولا يُنقص جودَك الإنفاقُ، وفي كل لحظة تأتيك من فيض الله الأرزاقُ. ولنقصر العنان، ونطلب منك تطهير الجنان.

وأستغفر الله مما كتبت يدي، وإساءة الأدب في حضرة سيدي. فأسألك العفو والتجاوز والصفح والقبول - كما هو معروف منك متداول - ولولا جهلي ما كتبت حرفا واحدا إلا لضعف حالي وقلة بضاعتي، ولكن علمت وتحققت أني خديمك وحبيبك وولدك، أسألك وأطلب منك بأني حبيبك ومحبوبك في الدنيا والآخرة - وهذه لا أقبل فيها عذرا - والسلام عليكم، ورضي الله عنكم، وأدام حياتكم لنا، وجعل نفع المسلمين كافة على أيديكم.

وأطلب منك أن يميتني الله على محبتك، وأولادي وأحبائي، وتضمنه لي والسلام. من عبدكم وخديمكم وأفقر الورى إليكم، والغني بكم علي حرازم برادة لطف الله به آمين.

والجواب بما يقر الله به العين، ويطمئن له القلب، وتسكن إليه الجوارح. والسلام من الله عليكم ورحمة الله لديكم في كل لمحة آمين.

 


(1) كذا في كشف الحجاب.

(2) جنتك أي الجنة التي تكون فيها فاكون معك، قال : "أنت مع من أحببت" اهـ كما أثبته في كشف الحجاب.

×