التعريف بالشيخ | حفظه للقرآن

حفظه للقرآن
ثم قال:

(وَحفِظَ القرآنَ فِي سَبْعِ سِنِينْ

 

عَن شَيْخهِ العالِمِ ذِي الدِّين المَتينْ)


(حفظ القرآن) استظهره، والمرادُ برواية نافع،
وقوله
: (في سبع سنين)، يريد لسبع سنين مضينَ من عمره، وبه تظهرُ المزيةُ خلافَ ما تعطيه عبارة النَّاظم بظاهرها. و تبع في ذلك ظاهر عبارة "جواهر المعاني" ففي كليهما تسامحٌ ظاهر، إذ الثابتُ خلاف ظاهرهما، و عبارة صاحب "اللامية" أصحُّ و أوفق و أصرحُ، و نصه فيها:
وقد حفِظَ القرآنَ سابع حجةٍ

 

مُجيداً مَجيداً أيّ طِفْلٍ بدا طَفْلا

يريد أنه حفظ القرآن العظيم سابع حجةٍ أي في سابع حجة من حجج عمره
. و قوله في بيت "اللامية" «مجيداً» بضم الميم من الإجادة أي حفظاً جيداً، و مجيداً بفتحها من المجادلة، و الطفل الأول: بالكسر، أي الصغير، و الثاني: بالفتح، و معناه الناعم، فبان لك أن تعبير "اللامية" بسابع حجة أصرح في المراد من تعبير النَّاظم، و لا سيما مع قرينة قوله: «أي طفل» إلخ، فتأمله منصفاً.
نعم قد يقال إن
«في» من قول النَّاظم «في سبع» إلخ بمعنى اللام، أي لسبع، بناء على ما نقله الفخر الرازي عن بعض النحاة من أنها تعاقبها في مثل هذا، فيقال: خرجت لعشر بقين، و بالليل، و في شهر رمضان، مثلاً، فيستعملُ الباء و اللاَّم و في. و حينئذٍ يشبه أن يتبادر من كلام النَّاظم هنا المراد والله أعلم.
و (الشيخ) تقدَّم معناه لغةً و عرفاً، والمراد هنا شيخ التعليم
و (العالم) وصف له،
و (ذي) بمعنى صاحب،
و (الدين) يطلق في اللغة على معانٍ كثيرة أنسبُها بالمقام الإسلام، و العبادة و الطاعة و التوحيد،
و (المتين) وصفٌ للدين، و هو من «متن» ككرم أي صلب، و المراد ذي الدين الصلب، أي القوي
.
يقول
: و حفظ الشيخُ القرآن العظيم من رواية نافع و قد بلغ من سنه العام السابع، و ذلك بقراءته على شيخه الرضي الأمين سيدي محمد بن حمو التجاني الموصوف بالعلم و الدين المتين. و لم يسمِّ النَّاظم رَحِمَهُ اللهُ تعالى هذا الشيخ، و كانَ من حقه أن يسمِّيه، لأن ذلك وظيفته لا وظيف الشراح. و قد سمَّاه في "جواهر المعاني" و حلاه بالشيخ العالم الأستاذ، و ذكر أنه قرأ هو، أي هذا الشيخ، على شيخه سيدي عيسى بوعكاز المضاوي التجاني. قال: "و كان رجلاً صالحاً مشهوراً بالولاية، و كان مؤدباً للصبيان بقرية عين ماضي".
و حكى عنه أنه رأى ربَّ العزة في النوم، و قرأ عليه القرآن برواية ورش من أوّله إلى آخره فقال له تبارك و تعالى
: هكذا أنزِلَ. و حصَلَ على يديه النفعُ في قراءة القرآن" اهـ. و كانت وفاة شيخ الشيخ رضي الله عنهما سيدي محمد بن حمو المذكور عام اثنين و ستين و مائة و ألف (1162هـ)
 

***